Providing Treatment and Recovery Support in Rural and Frontier Communities

May 2017: Providing Treatment and Recovery Support in Rural and Frontier Communities

Find the latest episodes of the Road to Recovery media series.

Aired:
Wednesday, May 3, 2017

About 46.2 million people in the United States (14 percent of the population) lived in non-metropolitan (rural) communities in 2015. The nation’s rural and frontier communities face some challenges when addressing behavioral health conditions and gaining access to treatment and recovery services—including an insufficient number of specialist providers and models of care that may not consider rural-specific issues (e.g., geographical distance or the need for transportation). However, these communities have developed and applied creative approaches—especially telehealth technologies and innovative methods of service delivery—to provide access to treatment and recovery supports for residents of rural and frontier communities. Panelists will discuss the particular issues in addressing the behavioral health needs that are relevant for these communities, share innovative approaches to addressing them in remote areas, and review the challenges faced when attempting to reduce the treatment gap for rural and frontier residents. They will also address the special considerations of Native American/American Indian communities living in rural areas.

Good Times Gone Bad

I started Looking for the Light on 2-22-2014, exactly 22 years after my father’s suicide. Every year on the date, my emotions/logic are so conflicted. I stopped drinking years ago but every year I get drunk, my coping mechanism. I thought my dad was cool as a child and we had lots of fun. My father had no clue how to parent, it was scream or give in. My brother and I where seeing my father every two weeks.

My father (married) had a girlfriend and liked to party, 8:00 p.m. on Saturday nights he would head out. We were left with our step mother and step brother. It was boring for me. I remember the weekend well. I got dressed, put on my stepmother’s make up and said I’m going with you. He said no at first but it was the well ask me again type of no. I said I had to get out of the house.

I’m 9 years old but I looked older, not that much older. I received a lot of attention from the guys and it made me feel good. It made me feel pretty, when I got older the memories screwed up my view of relationships. Being the life of the party was great. I know there were several men who would have slept with me if I’d let them. My dad had one club he liked, I became a regular.

He would find a couple of women he knew and asked if they would keep an eye on me. They did, asking what I wanted to drink, do you want black molly’s or ludes? My dad was dancing all night so we only saw each other when we danced together. My father had a warped sense of being proud by showing off his daughter. I’m 9 years old, people must have thought he was crazy. Those who had any sense.

He was an alcoholic, I’m not sure he thought anything was wrong. Eventually it led to parties after closing time. I saw an orgy while walking upstairs looking for a bathroom. People were everywhere. I had to step over people on the stairs. People saying take off your clothes and join us. There was all types of sex going on and some in a group. My mind could not process. I knew nothing about a mans dick let alone what to do with it. I’m 9 yrs old, a child but no longer a child. At parties my dad would get a couple of joints for me, he knew I was smoking pot. I was having fun, my dad was cool. It became our weekend ritual, sometimes not coming home until four a.m., crazy. My dad’s nick name was Foxy, I was Foxy Jr. I believe his mental illness was driving this madness.

Another memory my brother has to live with, I’m thankful he doesn’t know the worst. I went to live with my father at 12 years old. We continued to go out until I met my boyfriend, 21 years old. This guy must have had big problems. I’m no prude but a 12-year-old doesn’t date, let alone a 21-year-old drug dealer. You can read ” I Almost Killed My Father” and get a bigger picture.

My father was jealous of Sterling. The relationship with my father started a tumble. This is when the sexual abuse escalated. It started with him kissing me, slightly pushing himself towards me. I pushed him away saying “I’m not your girlfriend”. I never imaged where it would go from here. This was the beginning of the worst to come. My therapist is the only one I’ve told. Sexual abuse left me with warped ideas about sex and relationships as I got older.

Those were visible scars, there was an iceberg below. I don’t know how long it will take for me to process this time of my life. Those are the only words I can say out loud at this time.

I want to thank G, his courage has gave me the strength to wipe dust off my box. If you are in an abusive relationship, please reach out. There are many survivors of every type of trauma who will gladly hold your hand or lend a shoulder. This is a place where you can remain anonymous and no questions asked.

Warrior

TED Talk: A Warriors Cry Against Child Marriage

It sickens me to think a girl of 12 yrs. old being forced to marry a much older man. Often times for money, parents sell their children.

Kidnapping girls for the sex trade is hard to swallow. They are beaten, live in filth and forced to prostitute to make pimp money. It’s a growing issue we can advocate and support organizations working to change the situation. XO M

ما ديني تقول حقا حول المرأة * آخر باللغة العربية *

Hello friend,

I use Google Translator, please excuse if translation not correct. I’m an American, do not speak Arabic and wanted to reach out by doing my first post in Arabic. I would love to hear your comments.

May Allah bring you and your family blessings.

Melinda

آلاء مرابط
مكانةُ المرأة الحقيقية في ديني

في طريقي إلى هنا، أجريت محادثة شيقة مع الراكب الذي بجانبي خلال رحلتي قال لي :”يبدو أن الولايات المتحدة تُعاني من البطالة لأنهم يختلقون بعض الوظائف فقط: كعالم نفس القطط و مدرب للكلاب و متعقب الأعاصير”

بعد بضعة ثوان سألني: إذن ما عملك ؟

وقلت له :”داعية للسلام ” (ضحك)

كل يوم أعمل لدعم صوت النساء، ولتسليط الضوء على تجاربهن ومشاركاتهن في عمليات السلام و حل النزاعات. وبسب عملي أدركت أن الطريقة الوحيدة لضمان المشاركة الكلية للنساء عالميًا هي عن طريق استعادة الدين.

والآن، هذا الموضوع في غاية الأهمية لدي كامرأة مسلمة شابة ، أنا فخورة جدًا بديني. فهو يعطيني القوة والقناعة لإتمام عملي كل يوم. وهو السبب في وقوفي أمامكم. لكن لا يمكنني ان أتغاضى عن الضرر الذي حصل باسم الدين، ليس ديني فقط، ولكن كل الديانات في العالم. التحريف وسوء الاستخدام والتلاعب بالنصوص المقدسة كل هذا أثر على معاييرنا الاجتماعية والثقافية، و قوانينا وحياتنا اليومية، إلى حد لا ندركه في بعض الأحيان.

انتقل والديّ من ليبيا في شمال افريقيا لكندا في أوائل سنة 1980. وأنا الطفلة الوسطى من بين 11 طفلًا. نعم،11. و خلال نشأتي رأيت والديّا متدينين و روحانين؛ يصلون لله و يحمدونه على نعمه. أعني رأيت هذا بطبيعة الحال ، ولكن مع آخرين (ضحك) كانا لطيفين ومضحكين وصبورين، صبورين بلا حدود، وجود11 طفلا يفرض عليك هذا الصبر. و كانا عادلين. لم أخضع قط للدين من خلال منظار ثقافي. تمت معاملتي بالمثل، وكان متوقع مني نفس الشيء. لم أفكر مطلقًا أن الله يحاسب على أساس النوع. و كانت معرفة والديّ عن الله بأنه صديق رحيم و نافع ومعطاء، قدشكلت طريقي في النظر للعالم.

و بالطبع لنشأتي منفعة إضافية. أن تكون من بين 11 طفلا هو مدخل إلى الدبلوماسية 101.(ضحك) ليومنا هذا يتم سؤالي :في أي مدرسة درستِ؟ مثل: “هل درستِ في كلية كينيدي بهارفرد؟” وأنظر إليهم وأجيبهم قائلة ” لا “، درست في مدرسة المرابط للشؤون الدولية” هي حصرية للغاية، عليك التكلم مع أمي للالتحاق بها. من حسن حظكم أنها هنا. أن تكون من بين 11 طفلًا ولديك 10 أشقاء يعلمك الكثير عن هياكل القوة والتحالفات. و التركيز، عليك التكلم بسرعة أو الاختصار، لأنه سوف تتم مقاطعتك دائما. يعلمك أهمية المراسلة. عليك طرح أسئلة بطريقة صحيحة لتحصل على الإجابات المقنعة، و عليك أن تقول لا بالشكل الصحيح ليبقى السلام.
ولكن أهم درس تعلمته خلال نشأتي هو أهمية أن تكون مشاركا . عندما يكسر مصباح أمي المفضل، علي أن أكون هناك عندما تحاول اكتشاف كيف و من فعل هذا لأدافع عن نفسي، لأنك إذا لم تقم بذلك، فستُوجّه إليك أصابع الاتهام، وقبل معرفتك بذلك، ستُعاقب. بطبيعة الحال أنا لا أتكلم عن خبرة.

عندما كنت 15 سنة في 2005 أنهيت الثانوية وانتقلت من كندا — ساسكاتون — للزاوية ، ،مسقط رأس أبي وأمي في ليبيا، مدينة تقليدية جدا. تذكروا، لم أذهب قطّ إلى ليبيا في عطلة، وكطفلة في السابعة من عمرها، كان ذلك كالسحر. كانت مثلجات ورحلات للشاطئ وأقارب ممتعين.

بالنظر إلى ذلك، اتضح انه ليس نفس الشعور لفتاة في الخامسة عشرة. وسرعان ما تم تقديمي للجانب الثقافي الديني كلمة “حرام”– تعني ممنوعٌ دينيًا و”عيب” غير لائق ثقافيًا– يتم استعمال المفردتين دون إيلاء أهمية للفرق بينهم، كما لو أن لهن نفس المعنى ونفس النتائج. ووجدت نفسي في نقاشات متتابعة مع زملائي في الدراسة و الزملاء والأساتذة والأصدقاء، وحتى الأقارب، قد بدأوا التساءل حول دوري وطموحاتي. وبالرغم من الأسس التي زودني بها والديّ فإني وجدت نفسي أتساءل عن دور المرأة في ديني

لذلك في مدرسة المرابط للشؤون الدوليّة، تعمقنا كثيرا في النقاش، والقاعدة رقم 1 كانت أن أبحث، و هذا ما فعلته، وتفاجأت كم كان يسيرًا أن أعثر على نساء قائدات في ديني، ممن كن مبتكرات وقويات — سياسيًا و اقتصاديًا و عسكريًا حتى. خديجة رضي الله عنها هي من موّلت الحركة الإسلامية في مرحلتها الأولى. لم نكن لنكون هنا هذا اليوم لو لم يكن ذلك لأجلها. إذن لماذا لم نكن نتعلم عنها؟ لماذا لا نتعلم عن هؤلاء النساء ؟ لماذا يتم إبعاد المرأة للمواقع التي سبقت تعاليم ديننا ؟ ولماذا ؟ -إن كنا متساوين عند الله- لسنا متساوين في أعين الرجال ؟

بالنسبة لي، يعود كل ذلك للدروس التي تعلمتها في صغري. صانع القرار، الشخص الذي يسيطر على الرسالة جالس على الطاولة، ولسوء الحظ في كل ديانة عالمية ليس هناك نساء. المؤسسات الدينية مسيطر عليها من قبل الرجال يقودها الرجال و قد أنشأوا سياسات حسب رغباتهم، وإلى أن نستطيع تغيير النظام بأكمله فنحن في الحقيقة لا نتوقّع مشاركة كليّة للمرأة اقتصاديًا وسياسيًا. أساسنا معطل. قالت أمي لا تستطيع بناء منزل سليم على أساس أعوج.

في 2011، اندلعت الثورة الليبية، وكانت عائلتي على خطوط المواجهة. وهناك الشيء المدهش الذي يحدث في الحرب، و هو تقريبا تحوّل ثقافي، مُؤقّت جدا. وكانت المرة الأولى التي شعرت فيها ليس فقط بقبولي للمشاركة ولكن شعرت بتشجيعي. لقد كان مطلوبًا. أنا ونساء أخريات كان لنا مقاعد على الطاولة لم نكن في الخلف أو مشجعات فقط. كنا جزءا من صانعي القرار. كنا نتبادل المعلومات، كنا في غاية الأهمية. وأردت واحتجت لذلك التغيير أن يكون دائما.

اتضح لي، أن الأمر ليس بتلك السهولة. استمر فقط بضعة أسابيع قبل أن تعود النساء اللواتي عملت معهنّ إلي أدوارهنّ السابقة. و معظمهن تم طردهن بتشجيع من قادة دينيين وسياسيين. و معظمهم استشهد بآيات قرآنية كدفاع عن أنفسهم وهي طريقة اكتسابهم للدعم الشعبي لآرائهم.

لذا ركزت في البداية على تعزيز مكانة المرأة اقتصاديا وسياسيا. اعتقدت أن ذلك سيُحدث تغييرا ثقافيا واجتماعيا. اتضح أنه كان تغييرا طفيفا جدا وليس بصفة كُليّة. قررت استخدام دفاعاتهم على أنها طريقة هجومي، وبدأت بالاستشهاد بأيات قرآنية كذلك.
في 2012 و2013، قادت منظمتي واحدة من أكبر وأكثر الحملات انتشارا في ليبيا. دخلنا البيوت والمدارس والجامعات وحتى المساجد . تحدثنا مع 50,000 شخص مباشرة ومئات الآلاف من خلال اللوحات والإعلانات التلفزيونية و الإذاعية والملصقات.

وعلى الأرجح أنكم تتساءلون كيف يمكن لمنظمة حقوق المرأة القيام بذلك في مجتعات عارضت في السابق مجرد وجودنا. استخدمت نصوصا مقدسة. آيات قرآنية وأحاديث نبوية. الأحاديث ،أقواله على سبيل المثال، “خيركم خيركم لأهله ” ” انصر أخاك ظالمًا أو مظلوما ” و لأول مرة دعا خطباء الجُمع في المجتمع المحلي لتعزيز حقوق المرأة. ناقشوا القضايا المحرمة، مثل العنف المنزلي تغيرت السياسات . في مجتمعات معينة كان علينا أن نذهب لأقصى حد مثل الإعلان الدولي العالمي لحقوق الانسان، يمكن معارضته لأنه لم يكتب بواسطة علماء الدين. حسنا،هذه نفس المبادئ في كتابنا. لذلك قامت الأمم المتحدة باستنساخنا فقط.

وعن طريق تغيير الرسالة كنا قادرين على توليد رواية بديلة دعمت حقوق النساء في ليبيا. إنه شيء تم استنساخه الآن دوليا، و أؤكد بأنه ليس سهلًا — صدقوني إنه ليس كذلك. سيقول الليبراليون بأنك تستخدم الدين وسيصمونك بالمحافظ الرجعي بينما سيصفك المحافظون بأشياء كثيرة ومختلفة. لقد سمعت كل شيء: مثل “يجب على والديك أن يشعرا بالعار”– مخطؤون فهما من أكبر المعجبين — ” لن تصمدي لعيد ميلادك الثاني” — مرة أخرى مخطؤون. لأنني صمدت. وبقيت مؤمنة قوية بأن حقوق المرأة والدين لا يتعارضان. ولكن علينا أن نكون على الطاولة. علينا أن نتوقّف عن التخلي عن مناصبنا لأننا عندما نصمت، فإننا نسمح باستمرار الاضطهاد و الاعتداء على النساء في العالم. و بالقول بأننا سنقاتل لأجل حقوق المرأة ونحارب المتطرفين بالقنابل والحرب، فإننا نشلّ المجتمعات المحلية التي تحتاج لمعالجة هذه القضايا لتدوم.

ليس سهلا تحدّي الديانات المحرّفة. سيكون لك حصة كافية من السخرية والإهانة والتهديد. ولكن علينا القيام بذلك. ليس لدينا حلّ آخر سوى استعادة رسالة حقوق الانسان و مبادئ ديننا. ليس لنا، ليس للنساء في عائلتك، ليس لأجل النساء اللاتي في هذه القاعة، و لا لأجل النساء اللاتي خارجها، ولكن للمجتمعات التي سوف تتغير بمشاركة النساء. والطريقة الوحيدة لفعل ذلك و خيارنا الوحيد أن نكون ونبقى مشاركين.

شكرا لكم.

(تصفيق)

 

Right4Girls *Marks Pivotal Step Fordward In Fight Against Trafficking*

Fighting to end trafficking is a complex issue. We may not see the change ourselves, we do have to start the ball rolling. We have to understand why trafficking is happening and widely excepted in many countries. I’ve included a link to original article.   XO  W

http://www.marketwatch.com/story/rights4girls-jvta-marks-a-pivotal-step-forward-in-the-fight-against-trafficking-2015-05-19

Happy Fathers Day Gramps *Memories Fill My Heart With Joy*

I love you Gramps. The memories we made fill my heart with joy. Teaching me how to fish. The first fish I caught, standing up almost turning the boat over. At 13 you gave me a 16 gauge shot-gun, we went to the levees to practice. I shot a duck out of season, you were pretty cool about that. Laughing when I shot at dragonflies. I will always remember throwing trash cans in truck, heading to levy for driving lessons. He picked up more cans on parallel parking.

Gramps didn’t hear this song, he didn’t know Carrie Underwood. He would rather listen to Buck Owens or George Jones, old-time country. This song touched me deeply, I can’t listen to without crying. I’ll see you soon. I know this is my temporary home.  XO Melinda